بحث
على النازحين الأمان في سامراء

لم يطق علي فرحان السامرائي رؤية إخوته في وطنه العراق من النازحين عن مناطقهم وبيوتهم طلباً للأمان في مدينته سامراء يفترشون الأرض ويلتحفون السماء مع عوائلهم وأطفالهم دون مأوى يظلهم أو عون يقيل عثراتهم. فما كان منه إلّا أن بادر إلى افتتاح مركز تطوعي في سامراء لاستقبال وإغاثة النازحين وتمكينهم من سبل الحياة الكريمة لهم ولأبنائهم حتى حلول موعد عودتهم إلى مناطقهم سالمين آمنين.

وبعد أن رأى المؤسسات الاجتماعية في المدينة ترزح تحت ثقل أعداد أفواج من تقاطروا عليها من مختلف المناطق في العراق، تطوع مع كثيرين من شباب وأبناء وطنه إلى تأسيس المركز استجابة لاحتياجات النازحين وتنسيق توزيع مساهمات المتبرعين والمانحين من المؤسسات المحلية والدولية، وحصر الأعداد الدقيقة للعوائل التي يتولى المركز مد يد المساعدة لها. 

واستطاع المركز بفضل تضافر الجهود التخفيف من آثار النزوح في المدينة اجتماعياً ومعيشياً، ودمج العائلات النازحة وتمكينها عبر توفير العديد من فرص العمل لها بالتعاون مع الفعاليات الاقتصادية والمجتمعية في المدينة، فضلاً عن دعم إلحاق الطلبة النازحين بمدارس المنطقة. 

وتعاون متطوعو المركز والمساهمون فيه والداعمون له على إنجاز مشاريع نوعية لخدمة النازحين، لم تقتصر على استقبال الحالات المرضية الطارئة أو توفير الخدمات الأساسية من مياه الشرب النظيفة والحصص الغذائية والكساء بل شملت أيضاً الخدمات الصحية العامة والتعليم والأنشطة الشبابية وتمكين أصحاب الهمم. 

كما يطلق المركز مبادرات موسمية مثل الحقيبة والكتب المدرسية، والزي المدرسي، وكسوة الشتاء والصيف، وكسوة العيد، والسلة الرمضانية، وتوزيع وقود التدفئة، والتكفل بمصاريف طلبة من النازحين في جامعة سامراء. 

ويشارك المتطوعون في تقديم ورش تدريبية متكاملة تحقق التنمية البشرية وتطور قدرات النازحين ومهاراتهم التي تؤهلهم لإيجاد فرص عمل أو امتهان حرف أو إطلاق مشاريع صغيرة توفر لهم دخلاً. كما يوفر المركز مساعدات صحية وطبية للمرضى وأصحاب الهمم من النازحين، وتشمل إنشاء العيادات الطبية وتطعيم الأطفال وتركيب الأطراف الصناعية وتوفير الكراسي المتحركة وتقديم الأدوية.

ويأمل علي أن يتواصل هذا المشروع الذي أعاد الأمل للنازحين بالقيم الإنسانية التي تجمع أبناء الوطن الواحد بغض النظر عن الانتماءات والخلفيات، بعد أن نجح خلال خمس سنوات في جمع أكثر من 2 مليار دينار عراقي لمساندة أكثر من 800 ألف شخص من خلال أكثر من 60 مشروع شارك فيها متطوعون من مختلف أرجاء الدولة قدموا أكثر من 43 ألف ساعة تطوعية من وقتهم وجهدهم لخدمة النازحين وإسعادهم.

كما يتطلع السامرائي إلى توسيع إطار مبادرات المركز لتشمل التأهيل النفسي للأطفال ممن تعرضوا لتأثيرات النزوح والحرب، لدمجهم بشكل إيجابي في مجتمعاتهم التي أصبحوا فيها، بالإضافة إلى توفير مشاريع تنموية تساعد العائلات النازحة على تحقيق الاكتفاء سواء في سامراء أو في مناطقهم التي يعودون إليها بعد أن تستقر.