بحث

صنّاع الأمل

"نستثمر في صناعة الأمل لأنها الصناعة الأكثر مردوداً لمستقبل عالمنا العربي" محمد بن راشد آل مكتوم
تجسد مبادرة صناع الأمل جوهر رسالة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية الساعية إلى نشر ثقافة الأمل، فكراً ونهجاً وممارسة وأسلوب حياة، وتحويل الأمل كقيمة إنسانية وثقافية إلى صناعة حقيقية، وواقع قائم على الأرض، من خلال مبادرات ومشاريع وبرامج متنوعة تسعى إلى تحسين جودة الحياة والاستثمار في العنصر البشري واستدعاء قيم الخير والإيثار والعطاء كشرط إنساني. وتعد مبادرة صناع الأمل أكبر مبادرة من نوعها عربياً، تسعى إلى تكريم أصحاب البذل والعطاء، ناشري الأمل والإيجابية في أوطانهم، الذين يكافحون اليأس والسلبية، ويتصدّون لمختلف المشكلات والتحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تعوق مسيرة البناء والتنمية، حريصين على إيجاد حلول لها، مسخّرين كل إمكاناتهم ومواردهم في سبيل تغيير الواقع المحبط وإحداث فرق في حياة الناس من حولهم، وذلك من خلال مشاريع وبرامج ومبادرات إنسانية ومجتمعية يسعون من ورائها إلى مساعدة الفقراء والمحتاجين، وتخفيف المعاناة عن المرضى، وتمكين الفئات الهشة أو المهمشة في المجتمع، وتوفير فرص لتعليم وتشغيل واستغلال الطاقات المهملة والمهدرة في المجتمع. وتستهدف مبادرة صنّاع الأمل الأفراد والمجموعات أو الفرق التطوعية والمؤسسات غير الربحية، بحيث يكون لصانع الأمل مبادرة أو مشروع خدمي أو تطوعي أو تعليمي أو صحي أو بيئي أو تثقيفي أو توعوي أو تنموي يهدف إلى خدمة فئة أو شريحة خاصة في المجتمع المحلي أو الارتقاء بواقع العيش ضمن بيئة بعينها، بحيث تكون المبادرة ذات طابع مستدام وقادرة على صنع تأثير ملموس أو إيجاد حل لقضية ملحة، بحيث يشمل تأثيرها الإيجابي أكبر عدد من المستفيدين. وتبلغ قيمة جائزة صناع الأمل مليون درهم، وهي أكبر جائزة من نوعها على مستوى المنطقة، حيث قد تذهب لشخص أو لمؤسسة غير ربحية، وقد ينالها عدة أشخاص أو جهات. وشارك في مبادرة صناع الأمل في دورتها الثانية 2018 أكثر من 87 ألف صانع أمل من مختلف أنحاء الوطن العربي، بزيادة كبيرة عن مشاركات الدورة الأولى 2017 والبالغة نحو 65 ألف مشاركة. وشهدت‭ ‬مبادرة‭ ‬صناع‭ ‬الأمل‭ ‬في‭ ‬دورتها‭ ‬الثانية‭ ‬تتويج‭ ‬محمود‭ ‬وحيد‭ ‬من‭ ‬مصر‭ ‬بلقب‭ ‬صانع‭ ‬الأمل‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬الوطن‭ ‬العربي، ‭ ‬وذلك‭ ‬عن‭ ‬مبادرته‭ "‬معانا‭ ‬لإنقاذ‭ ‬إنسان‭" ‬الخاصة‭ ‬بإيواء‭ ‬المشردين‭ ‬في‭ ‬الشوارع‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬السن،‭ ‬وتوفير‭ ‬كل‭ ‬أشكال‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬والنفسية‭ ‬لهم‭ ‬وتأهيلهم‭ ‬لاستعادة‭ ‬حياتهم‭ ‬الطبيعية‭ ‬والسعي‭ ‬للم‭ ‬شملهم‭ ‬مع‭ ‬أسرهم.‭ ‬وتم‭ ‬اختيار‭ ‬محمود،‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬المرشحين‭ ‬الخمسة‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ الذين‭ ‬بلغوا‭ ‬التصفية‭ ‬النهائية‭ ‬من‭ ‬صنّاع‭ ‬الأمل،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تصويت‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الجمهور‭ ‬وأعضاء‭ ‬لجنة‭ ‬التحكيم‭ ‬في‭ ‬الحفل‭ ‬الختامي‭ ‬لمبادرة‭ ‬صناع‭ ‬الأمل‭ ‬الذي‭ ‬استضافته‭ ‬دبي.‭ ‬ونال‭ ‬محمود‭ ‬مليون‭ ‬درهم‭ ‬مكافأة،‭ ‬كما‭ ‬نال‭ ‬المرشحون‭ ‬الأربعة‭ ‬مليون‭ ‬درهم‭ ‬لكل‭ ‬منهم‭ ‬لمساعدتهم‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬مبادراتهم‭ ‬وتوسيع‭ ‬حجم‭ ‬تأثيرها،‭ ‬ليبلغ‭ ‬مجموع‭ ‬جوائز‭ ‬صناع‭ ‬الأمل‭ ‬خمسة‭ ‬ملايين‭ ‬درهم‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
الذهاب إلى الموقع